أخبار دولياخبار رياضية

“اعتقالات وترحيل”… “فضيحة” تلاحق قطر عشية كأس العالم!

 وفقا لـ”مجموعة فريدوم هاوس” التي تتخذ من واشنطن مقراً لها.

وتعد قطر الدولة الصغيرة الغنية بالطاقة في شبه الجزيرة العربية، موطن لشبكة أخبار الجزيرة الفضائية التي تمولها الدولة، ومع ذلك لا يزال التعبير في البلاد يخضع لرقابة مشددة.

ومنذ منح الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) استضافة البطولة لقطر عام 2010، اتخذت الدولة بعض الخطوات لإصلاح ممارسات التوظيف في البلاد.

شمل ذلك إلغاء ما يسمى بنظام الكفالة، الذي يربط العمال بأصحاب عملهم، الذين لهم الكلمة في الفصل في مصير العمال سواء بالنسبة لتركهم العمل أو حتى ترحيلهم إلى خارج البلاد، وفقا لـ”أسوشيتد برس”.

ووضعت قطر حدا أدنى للأجور الشهرية يبلغ 1000 ريال قطري بما يعادل 275 دولارا للعمال، وبدلات طعام وسكن للموظفين الذين لا يتلقون ذلك مباشرة من أصحاب عملهم.

من جانبهم، دعا نشطاء مثل قادري الدوحة إلى “بذل المزيد من الجهد، لا سيما عندما يتعلق الأمر بضمان حصول العمال على رواتبهم في الوقت المحدد، وحمايتهم من أصحاب العمل المسيئين”.

تساءل القادري، “هل خدعتنا قطر جميعا على مدى السنوات العديدة الماضية؟”، مشيرا إلى أن “الإصلاحات الأخيرة ربما كانت “غطاء” للسلطات تسمح باستمرار ممارسات العمل السائدة”.

الحرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى